اخر الاخبارالاسهم والشركات

مؤشر نيكي يتخلف إلى أقل مستوى بما يتجاوز الثلاث سنوات

مؤشر نيكي

شهد مؤشر نيكي في البورصة اليابانية لتداول الأوراق المالية الهبوط لأقل مستوياته بما يتجاوز الثلاث سنوات، في ظل قلة الطلب من جهة المستثمرين نحو الأسهم والصناديق العقارية نتيجة القلق حول تأثرهم من الوباء المتفشي، وأن الأخير سيعمل إلى حدوث حالة من الركود العالمي ومن المتوقع أن يوقف الألعاب الأولومبية والتي من المفترض إقامتها في العاصمة طوكيو.

حيث سجل نيكي خسارة بنسبة 6.08% وهو النزول الأكبر اليومي منذ سنة 2013م وإلى 1731.05 نقطة، وهو مستوى ضعيف دوّنه المؤشر في شهر نوفمبر في سنة 2016م، وفي الأسبوع تخلف المؤشر بنسبة 15.99% ليدوّن ثاني أداء سيء وأسبوعي بشكل مطلق، عقب نزول بنسبة 24.33% في بداية شهر أكتوبر لسنة 2008م.

وقد تحدث خبراء حول هذا الأمر ووصفوه بأنه “شعور بالذعر” حيث أن المستثمرون يبيعون حتى الأصول والتي لا تتأثر بصورة كبيرة من جراء الكورونا متغاضين كل الأسباب الرئيسية .

ويخبر محللون أن عمليات البيع تتزايد في ظل عدم إستطاعة المستثمرون في الوقت الراهن إلا حول أفكار محصورة بما يتعلق لأي مدى سيتخلف الإقتصاد العالمي مع تفشي الوباء، والذي جعل العديد من السلطات تتجه لفرض قيود كثيرة على الحياة اليومية.

والمؤشر نيكي متخلف حالياً بقدر 28% منذ ذروة الخمسة عشر شهراً والتي وصلها في شهر يناير.

مؤشر توبكس

خلال اليوم الجمعة نزل مؤشر “توبكس” والأكثر نطاق بنسبة 4.98% وإلى 1261.70. ووصل حجم التداول إلى 4.89 تريليون ين وهو أكبر مستوى في أكثر من سنتين.

وقد شهدت الشركات العقارية حالة من الضرر الشديد، لتنزل بنسبة 10% وإلى أقل مستوى في 9 سنوات فيما من المحتمل أن يحفّز تفشي الكورونا العمل عن بعد ومن البيت، مما يؤدي إلى حصول حالة من قلة الطلب على المكاتب في الأيام القادمة.

وقد مرت صناديق الإستثمار العقاري على معاناة جراء ذلك، والتي كانت تشهد مشتريات كثيفة كبديل عن السندات ذات العائد السالب من خسائر كبيرة.