اخر الاخبارالسلعنفط وطاقة

النفط يرتفع بنسبة إثنين بالمئة بينما يستهدف تسجيل التراجع الأسبوعي الأكبر منذ عام 2008م

ابار نفط

نجد أسعار النفط اليوم الجمعة تستهدف الهبوط الأسبوعي الأكبر منذ الأزمة المالية قبل إثني عشر عام، رغم الصعود اليوم بنسبة 2%، حيث يتطلع المستثمرون حول تفتت الطلب ورفع الإنتاج من جهة منتجين كبار.

وقد صعد خام برنت بقدر سبعون سنتاً، أي ما يشكل نسبة 2.1% وإلى 33.92 دولار أمريكي للبرميل، حيث وفي تمام الساعة الخامسة وأربعون دقيقة صباح اليوم بتوقيت جرينتش، عقب أن هبط بنسبة تتجاوز 7% يوم أمس الخميس، وفي الأسبوع يذهب نفط برنت بإتجاه طريق الإنخفاض وبنسبة 25%، وهو التخلف الأكبر والأسبوعي منذ شهر ديسمبر لسنة 2008م، حين نزل بنسبة 26% .

وقد واكب برنت، خام غرب تكساس حيث يتخذ ذات الطريق ويرتفع خلال اليوم بقدر ثمانون سنتاً أي ما يشكل نسبة 2.5% وإلى 32.30 دولار أمريكي للبرميل عقب أن نزل بما يتجاوز الدولار الواحد في جلسة ماضية، لكن خام غرب تكساس يتجه نحو الإنخفاض وبما يتجاوز نسبة 25% منذ بداية الأسبوع، وهو كذلك التخلف الأكبر منذ الأزمة المالية.

في صعيد آخر، هناك حالة من الضغوط نحو الأسعار عقب إنهيار إتفاق أوبك+ لتحفيز الأسعار مع روسيا الإتحادية في الأسبوع المنصرم، حيث خلال هذه الفترة عملت السعودية على بيع النفط بأسعار زهيدة وكذلك الإمارات، وحيث تحتل السعودية المرتبة الأولى في تصدير النفط حول العالم.

وقد أخبر “جولدمان ساكس” أن رفع الإنتاج قليل التكلفة وأكبر بكثر من المحتمل فيما يبدو أن تزعزع الطلب بفعل الكورونا واسع على شكل متصاعد” وتحتمل البنوك في الوقت الحالي ما يحكي عنه أنه سيكون فائض قياسي صاعد من النفط بقدر 6 ملايين برميل بشكل يومي وبحلول شهر أبريل.

ويرى مراقبون أن روسيا الإتحادية ليس لديها النية في الرجوع إلى إتفاقها مع منظمة أوبك. حيث تلاقت شركات إنتاج النفط المحلية مع وزير الطاقة الروسي يوم الخميس لكن لم تدرس الرجوع إلى الإتفاق.